تقرير بروفيسور هانس روسلينغ عن اللاجئين السوريين ⋆

تقرير بروفيسور هانس روسلينغ عن اللاجئين السوريين



الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة


تغيير حجم الخط: تكبير / تصغير

* شارك - Share

Hans Rosling

 

نشرت مؤسسة غاب مايندر السويدية اليوم تقريراً مصوراً على اليوتوب مثيراً للإهتمام، قدمه البروفيسور هانس روسلينغ ويوضح فيه وضع اللاجئين السوريين منذ بداية المأساة السورية حتى الآن.

ويعمل البروفيسور هانس روسلينغ استاذاً في الصحة العالمية في معهد كارولنسكا، كما أنه مدير مؤسسة غاب مايندر “Gapminder” ، التي طورت نظام برمجيات تريندلايزر “Trendalyzer”، الذي يحول الإحصائيات الدولية إلى رسومات ممتعة وتفاعلية ومؤثرة. وحصدت محاضراته التي كان يستخدم فيها رسومات غاب ميندر لتخيل التطور العالمي العديد من الجوائز، لكونها هزلية وفي الوقت ذاته عميقة للغاية.

ويقول روسلينغ في تقريره أن تعداد السكان في سوريا قبل أن تحدث المأساة كان حوالي 20 مليون نسمة. وأصبح عدد النازحين الآن يتجاوز 12 مليون نسمة، حوالي 8 مليون منهم اضطروا إلى مغادرة مدنهم وأماكن إقامتهم، والنزوح إلى أماكن أخرى داخل سوريا، بينما رحل حوالي 4 ملايين إلى الدول المجاورة مثل تركيا ولبنان وسوريا.

ويتساءل روسلينغ : كم عدد اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي؟ ويجيب مستغرباً: 250 ألف لاجيء فقط، وهذا أقل من 2 بالمئة من إجمالي عدد اللاجئين ال 12 مليون! ويتنبأ روسلينغ أن أعداد اللاجئين ستتزايد، خاصة بعد سيطرة داعش على مدينة أخرى في سوريا مؤخراً.

ويقول روسلينغ أن اللاجئين السوريين لا يسمح لهم بتقديم طلبات اللجوء في سفارات دول الاتحاد الأوروبي في الدول المجاورة لسوريا، ولكن إذا استطاعوا الوصول بالطرق الغير قانونية والخطرة والمكلفة، فإنه يتم منحهم اللجوء والإقامات!

وأشار روسلينغ في تقريره إلى نظام الكوتا، أو الحصة، التي يتم مناقشتها حالياً في أروقة الاتحاد الأوروبي، بحيث يسمح للاجئين، من مختلف الأصول، بتقديم طلبات اللجوء والحصول عليه وهم في بلدانهم، مما يسهل رحلة آمنة وسهلة لهم في الوصول إلى أوروبا.

ولكنه انتقد الخطة لأنها تشمل 20000 لاجئ فقط، وإذا طبقنا ذلك على اللاجئين السوريين، فإن النسبة لا تتجاوز 0.2 بالمئة فقط، أو واحد من بين كل 500 شخص.

ويستنتج روسلينغ أن الاتحاد الأوروبي لا زال يعمل كل ما في وسعه لمنع أكثر من 99 بالمئة من اللاجئين السوريين من الوصول إلى الاتحاد الأوروبي بطرق آمنة لتقديم طلبات اللجوء، الذي هو حق لهم قانونياً.

وفيما يلى التقرير المصور كاملاً (بالإنكليزية):



يلا كومبس موقع إخباري عربي سويدي ينقل الأخبار التي تهم الجالية العربية في السويد، ويمتازالموقع بالحرفية والحيادية ولا يخضع لتأثير أي جهة كانت، ولا يتلقى دعماً من أحد.

الجهة الوحيدة التي تدعم موقع يلا كومبس هي قراؤها الأعزاء بفتحهم للإعلانات الموجودة في الصفحة أثناء تصفحهم للأخبار.

ولذلك نتوجه بجزيل الشكر إلى جميع من يدعمنا ويساعدنا على الاستمرار.


الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة