إغلاق مكتب ال ATN في مالمو واحتجاز المالك وموظفين اثنين على ذمة التحقيق ⋆

إغلاق مكتب ال ATN في مالمو واحتجاز المالك وموظفين اثنين على ذمة التحقيق



الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة


تغيير حجم الخط: تكبير / تصغير

* شارك - Share

atn

 

 داهمت الشرطة السويدية في مدينة مالمو صباح أمس الثلاثاء مبنى شركة ال إي تي إن “ATN” المتخصصة في بث القنوات العربية عبر الانترنت، وأغلقت الشرطة  المكتب وأوقفت البث واحتجزت المالك وموظفين اثنين على ذمة التحقيق.

وقال المدعي العام هينريك راسموسين إن شركة ال إي تي إن “ATN” خالفت قانون حقوق البث والنشر وقامت منذ سبتمبر 2013 بفك تشفير قنوات وبثها عبر الانترنت لمئات الآلاف في السويد وفي العالم مقابل اشتراكات وبدون تراخيص مسبقة من القنوات الأصلية، وحصلت بذلك على دخل عال يبلغ أكثر من 50 مليون كرون سنوياً.

في حين قال محامي الشركة، لارس إينچستروم، إن موكله لم يرتكب أي مخالفة لأن الشركة لديها الاتفاقيات والتراخيص القانونية اللازمة لبث كل القنوات التي لديها عبر الانترنت.

ولكن المدعي العام يرى أنه لابد من التحقيق وإيقاف البث وإلا لأصبحت المسؤولية على الدولة في السويد لأن هناك قنوات تقدمت بشكوى لديها من أن البث غير قانوني وغير مرخص.

وحتى انتهاء التحقيق سيتوقف بث القنوات لمئات الآلاف من الزبائن في السويد وبقية أنحاء العالم، فقد أغلقت الشرطة مبنى الشركة واحتجزت كل الأجهزة وحتى أنها أغلفت الموقع الرسمي للشركة على الانترنت.

وطمأن المدعي العام المشتركين بأنه لا توجد شبه جنائية ضدهم لأن القنوات يتم فك تشفيرها من قبل الشركة قبل بثها إليهم.

 



يلا كومبس موقع إخباري عربي سويدي ينقل الأخبار التي تهم الجالية العربية في السويد، ويمتازالموقع بالحرفية والحيادية ولا يخضع لتأثير أي جهة كانت، ولا يتلقى دعماً من أحد.

الجهة الوحيدة التي تدعم موقع يلا كومبس هي قراؤها الأعزاء بفتحهم للإعلانات الموجودة في الصفحة أثناء تصفحهم للأخبار.

ولذلك نتوجه بجزيل الشكر إلى جميع من يدعمنا ويساعدنا على الاستمرار.


الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة


 
 
كلمات مفتاحية ATNقنواتمالمو