وقفة دعم لفلسطين في مالمو واحتجاج على الجرائم الإسرائيلية (تعديل) ⋆

وقفة دعم لفلسطين في مالمو واحتجاج على الجرائم الإسرائيلية (تعديل)



الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة


تغيير حجم الخط: تكبير / تصغير


تحت عنوان ” مالمو تلبي نداء القدس ” ، تجمع عدد كبير من الفلسطينيين والعرب والسويديين في ميدان الموليڤون في مالمو من الساعة 14:00 حتى الساعة 16:00 عصر اليوم، “احتجاجاً على العدوان الوحشي والغير إنساني الذي تقوم به إسرائيل ضد الفلسطينيين في الضفة وغزة وفي الداخل”، وفقاً للمتظاهرين.

 

مالمو تلبي نداء القدس

 

وقال أحد المتظاهرين: “إن حدة االاعتداءات قدازدادت وأصبح الجنود والشرطة الإسرائيلية فرق إعدام تمشي على الأرض، لتقتل أي فلسطيني، حتى وإن كان طفلاً أو امرأة، بحجة الاشتباه بأنه يحمل سكيناً، مع أن الجنود مدججين بالسلاح ولا يمشون إلا بمجموعات، وبإمكانهم بكل بساطة أن يستوقفوا الشخص ويفتشوه، ولكنهم لا يفعلون ذلك، بل يطلقون النار مباشرة”.

وكما نرى في مقطع اليوتوب التالي من قناة مانچو نيوز، “فقد أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار على الطفل حسن مناصرة من مخيم عايدة في الضفة الغربية، وتركته ينزف حتى الموت دون السماح للمسعفين بإنقاذه، في حين وقف العشرات من أفراد الشرطة الإسرائيلية يتفرجون عليه وهو يصرخ من الألم والخوف حتى استشهد”، حسب القناة.

وعلق أحد النشطاء على المقطع قائلاً: “لقد ادعت الشرطة كاذبة أنه استحق الموت لأنه طعن طفلاً اسرائيلياً، والسؤال هنا: لو كان هذا الادعاء صحيحاً، ألم يكن بإمكان الشرطة إلقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة بدلاً من أن يُعدموه في الشارع؟ وإذا فرضنا جدلاً لو كان هذان طفلان اسرائيليان تشاجراً وطعن أحدهما الآخر، هل كانت الشرطة ستُعدم المعتدي في الشارع، أم أن الطفل حسن استحق الموت فقط لأنه فلسطيني؟!”

تعديل: علمت يلا كومبس أن الطفل أحمد مناصرة لم يمُت، كما ذُكر في المقطع الذي وضعته مانچو نيوز على اليوتوب وأُرسل إلينا من أحد القراء، بل هو ما زال على قيد الحياة ويتلقى العلاج في المستشفى في إسرائيل. ولذلك استدعى أن نوضح ذلك ونعتذر عن هذا الخطأ الغير المقصود، ونقدم شكرنا الجزيل للقراء الأعزاء على نصائحهم، وفيما يلي صورة أحمد وهو في المستشفى.

Ahmad Manasra

وقد تحدث الكثير من النشطاء والسياسيين في السويد، من حزب السوسيال وحزب اليسار السويدي، ومن أبرزهم البرلمانية عن حزب السوسيال “الاشتراكي الديموقراطي” ، هيليڤي لارسون، التي استنكرت بشدة  الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل الجاد لوضع حد لها.

 

وقفة دعم لفلسطين في مالمو واحتجاج على الجرائم الإسرائيلية

 

وهتف المحتجون تأييدا للمقاومة الفلسطينية باعتبارها “أصبحت الطريق الوحيد لتحرير فلسطين بعد أن فشلت كل مساعي السلام واستمرار العدوان الإسرائيلي على الفلسطينين بكل وحشية وعنف من خلال ممارسات القتل والسجن وتدمير الممتلكات وسرقة الأراضي، ضاربة بعرض الحائط كل الاتفاقات الدولية التي وقعتها مع الفلسطينيين”، وفقاً المتظاهرين.



يلا كومبس موقع إخباري عربي سويدي ينقل الأخبار التي تهم الجالية العربية في السويد، ويمتازالموقع بالحرفية والحيادية ولا يخضع لتأثير أي جهة كانت، ولا يتلقى دعماً من أحد.

الجهة الوحيدة التي تدعم موقع يلا كومبس هي قراؤها الأعزاء بفتحهم للإعلانات الموجودة في الصفحة أثناء تصفحهم للأخبار.

ولذلك نتوجه بجزيل الشكر إلى جميع من يدعمنا ويساعدنا على الاستمرار.


الرجاء سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك وتابعنا على تويتر في المكان المخصص على اليسار أو في أسفل الصفحة